10 خطوات صغيرة تساعدك على دخول عالم الترجمة الواسع

لا يكفي أن تكون عالماً باللغة وماهراً في استخدامها لكي تكون مترجماً ناجحاً، فالترجمة علم قائم بذاته، ويحمل من الخصوصية ما يجعل من الأساسي إدراك منهجية العمل فيه وتطبيقها بطريقة علمية دقيقة. ولكي تتمكن من دخول مجال الترجمة فأنت بحاجة إلى بناء واكتساب خبراتك خطوة خطوة، فمع تعدد مجالاتها الكبير يختلف أسلوب الترجمة بشكل جذري أحياناً بين مجال وآخر، فترجمة الكتب الأدبية على سبيل المثال تختلف بشكل كامل عن ترجمة العقود القانونية أو العلمية أو الطبية.

إليكم مجموعة من النصائح التي يمكنكم اتباعها لدخول عالم الترجمة:

1 – اعثر على مجالك: لكل إنسان ميوله الخاصة التي تجعله، سواء عن قصد أو بغير قصد، يتقن مجالاً معيناً أكثر من غيره. ويرتبط هذا الموضوع بالشغف والاهتمام الذاتي. اعثر على شغفك ومجالك وابدأ منه لأنك عندها تستطيع أن تبدأ بأساس قوي.

2 – لا تحاول حرق المراحل: أن تكون مترجماً ناجحاً لا يعني بالضرورة أن تكون ماهراً في جميع مجالات الترجمة. يكفي كبداية أن تبدأ بمجال معين وتتعمق به بكل إمكانياتك حتى تتقنه بشكل كامل، وعندها يمكنك الانتقال إلى مجال آخر.

3 – تطوع في مشاريع الترجمة غير الربحية، واتّبع برامج تدريبية غير مدفوعة الأجر: لكي تتمكن من الدخول في عالم الترجمة فأنت بحاجة إلى الخبرة والتي لا تأتي من دون الممارسة. وأحد الطرق التي قد تساعدك بالحصول عليها هي التطوع في مشاريع الترجمة غير الربحية، مثل المواقع التي تعمل على نشر المعرفة العامة. كما يمكن البحث عن فرصة لاتباع برنامج تدريبي غير مدفوع الأجر في إحدى الشركات المتخصصة، بهدف الحصول على التدريب والخبرة.

4 – التدريب الذاتي: طريقة أخرى للتدرب هي بالاستعانة بالانترنت. توجد العديد من المواقع الموثوقة التي توفر المقالات باللغتين الانكليزية والعربية كليهما. حاول أن تترجم المقالات بين اللغتين اللتين تتقنهما ومن ثم تدقيق الترجمة ذاتياً ومحاولة تصحيح مواطن الضعف فيها.

5 - تعلم كيفية البحث الصحيح على الانترنت: أهم وأشمل قاموس يمكنك استخدامه هو الانترنت. يساعد إتقان استخدام محركات البحث ومعرفة استخدام الكلمات المفتاحية الصحيحة في العثور على الترجمات الصحيحة والمعتمدة وبالتالي تقديم محتوى موثوق وذو جودة عالية.

6 - تكنولوجيا الترجمة: هناك العديد من برامج الترجمة التي تساعد المترجم في عمله، مثل برامج CAT Tools (برامج الترجمة بمساعدة الكمبيوتر)، وأشهرها برنامج ’ترادوس‘. بافضافة إلى ذلك، هنالك العديد من القواميس والمعاجم على الانترنت التي يمكن أن تكون مساعداً هاماً في عملك الجديد.

7- احرص على السرعة: تعلم مختصرات لوحة المفاتيح والطباعة السريعة من دون الحاجة لإبعاد النظر عن الشاشة، فالسرعة ذات أهمية كبيرة عند العمل في مجال الترجمة، وعلى الرغم من أن هذه النصيحة قد لا تبدو ذات قيمة في المراحل الأولى، إلا أنها تصبح جزءاً لا يتجزأ من مواصفات المترجم الناجح لاحقاً.

8 - لا تخشى النقد بل اطلبه لتتمكن من التطور: قد يعاني الكثير من الناس من مشكلة تقبّل النقد أو الرفض ما قد يقف عقبة أمام تطور الحياة المهنية، إلا أن مجال الترجمة، ونظراً لاعتماده على الخبرة التراكمية، فهو مجال يحتل النقد فيه موقعاً هاماً.

9- القراءة، ثم القراءة، ثم القراءة: الكاتب الناجح هو القارئ الناجح، ولا بدمن القراءة في كل فرصة من أجل الحفاظ على مرونة اللغة وتحسينها.

10- الاستعداد لسوق العمل: عندما تشعر أنك أصبحت جاهزاً للعمل في شركات الترجمة، حاول أن تدرس الشركات التي ترغب بالعمل فيها، ونوعية العمل التي تتخصص فيها. يساعدك هذا في الاستعداد لسوق العمل الفعلي.

 

في النهاية، نذكركم بأن الترجمة، وعلى الرغم من كونها عملاً إبداعياً في الدرجة الأولى، فإنها تعتمد أيضاً على الخبرة والدراية بأساليب عالم المترجمين، وهي مسيرة طويلة قد تكون خطوتها الأولى الأكثر إثارة وسعادة من أي مجال عمل آخر.